المرأة في الغزل الصوفي ( الباب السادس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المرأة في الغزل الصوفي ( الباب السادس)

مُساهمة من طرف عبد القادر الأسود في الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 3:44 pm

الباب السادس:
مختارات من الغزل الصوفي :



















1- الشيخ محي الدين ابن العربي {قُدّس سرُّه}:
560- 638هـ ،1164-1240 م
هو الشيخ محي الدين ابن العربي ، الحاتمي ، الطائي الأندلسي، وُلِدَ بمرسيَّةَ ، وانتقل إلى إشْبيليَّة َ، وهو في الثامنةِ من عُمرهِ ، وفيها قَرَأَ العلومَ على أئمّة أهل زمانِه .
سافر إلى مصرَ والعراق ، والحجازَ ، وجاورَ الكعبةَ المشرَّفةَ، مدَّةً من الزمن ، وفيها ألَّفَ أشهرَ كتُبِهِ المعروفَ بالفتوحاتِ المَكيَّةِ ، كما سافرَ إلى بلاد الروم ، وكانت الشام نهايةَ مطافه ،حيث دفن فيها، وقبره في مسجد حمل اسمه ، وهو مزار . لقِّبَ ابنُ العربي بالشيخِ الأَكْبَرِ ، وهو إمامُ أَئمَّةِ الصوفيّةِ بلا مُنازعٍ وله العديدُ من المؤلّفات ِيبلُغُ الـ / 200 / أشهرُها الفتوحاتُ المكيَّةُ ، وله ديوانٌ شِعريٌّ يُسمّى بـ ترجمان الأشواق وقد اخترنا لك ، عزيزي القارئ من شعره الآتي :










1 ــ حقيقتي




حقيقتـي هِمْــتُ بهـــــــــا ومــــــا رآهـــــــــــــــا بَصَــــري
ولَوْ رآهـــــــــــــــا لَغَـــــــــــــــدا قتيـــــــلَ ذاكَ الحَـــــــــــــوَرِ
فعندمـــــــــــا أبْصَرْتُهـــــــــــا صِـــرْتُ بِحُـــــــكْـمِ النَظَـــــرِ
فَبتُّ مَسْحــــوراً بِهـــــــــا أَهيـــــــمُ حـــــتّى السَحَــــــرِ
يا حَــــــذَري مــــن حَـــــذَري لو كان يُغْنـي حَـــــــــــــــذَري واللـــــهِ مــــــــــــــــا هَيَّمَـنـي حُــــكْـــمُ القضـــا والقَــــــــــدَرِ
وإنّمــــــــــــــــــــــــــــا هَيَّمَنـي جَمـــــــــــالُ ذاكَ الخَفَــــــرِ
يا حُسْنَهـــا من ظَبْيَــــــــــــةٍ ترعى بِـــــذاتِ الخُمُــــــــرِ
إذا رَنَتْ أَوْ عَطَفَـتْ تَسْبـي عُقـــــولَ البَشَـــــــرِ
تَفْتَـــــــــرُّ عَـنْ ظَلْـمٍ وعَـنْ حَــــــبِّ غَمَـــــــــامٍ نَشِـرِ
كأَنّمــــــــــــا أَنْفاسُهـــــــــــــــــا أَعْـــرافُ مِسْــــكٍ عَطِــــرِ
كأَنّهــــــــــا شَمْـسُ الضُحـى في النُــــــــــــورِ أَو كالقَمَــــــــــرِ
إنْ أَسْفَــــــرَتُ أَبْرَزَهـــــــا نُورُ صَبـــــــــــاحٍ مُسْفِــــــــــــــرِ
أَوْ أَسْــــــدَلَتْ غَـيَّـبَـهــــا ظــــــــــــلامُ ذاكَ الشَعَـــــــرِ
يا قَمَــــراً تَحــــتَ دُجَــــــا خُـــــــذي فُــــــــــؤادي وذَري
عيْنــــــي لكي أُبْصِرَكـــــــم إذْ كان حَــظّي نَظَــــــــــري
الفتوحات المكية : ج2ص323 – دار صادر



2 ــ تَناوَحَتْ الأرواحُ


ألا يا حَمـــامـاتِ الأَراكــــةِ والــبــــــانِ
تَرَفَّقْنَ ولا تُضعِفْنَ بالشَجْوِ أَشْجاني
أُطـارِحُهــــا عندَ الأصيــــلِ وبالضحى
بِحَنَّةِ مشتــــــــــــــــــــاقٍ وأنَّةِ هَيْمَــــانِ
تَناوَحَت الأرواحُ في غَيْضَةِ الغَضـا
فمَالتْ بأفنــــانٍ عـليَّ فأفنـــــاني
وجاءتْ مِن الشوقِ المبرِّحِ والجَوى
ومــن طُرَفِ البلـوى ، إليَّ بأفنــانِ
تَطـــوفُ بقلبـي ساعـــةً بعـد ساعــــةٍ
لوجْــــــــدٍ وتَبْريــــــــحٍ وتَلثُـــمُ أركاني
كَمَا طافَ خيرُ الرسلِ بالكعبة التي
يقـول دليـلُ العقـلِ فيهـــا بنُقصــانِ
وقبَّلَ أحجــاراً بهـــــــــــــــا وهو ناطقٌ
وأين مَقامُ البيتِ من قَدْرِ إنسانِ
فكم عَهِدَتْ أَنْ لا تحولَ وأَقْسَمَتْ
وليس لمخضـــوبٍ وفاءٌ بأيمـــــــــــــانِ
ومن عجَبِ الأشياء ظبـيٌ مبرقَــعٌ
يُشـــــــــــيرُ بعُنّـــــابٍ ويومي بأجفانِ
ومَرْعـــاهُ ما بين الترائبِ والحشا
ويا عَجَباً مِنْ روضَةٍ وسْـــــــطَ نيرانِ
لقد صــــارَ قلبي قابلاً كلَّ صــــــــــــورةٍ
فَمَـرْعى لغِـزْلانٍ وديـــرٌ لرُهبـــــــانِ
وبيتٌ لأوثانٍ وكعبــــــةُ طائـفٍ،
وألواحُ تَوراةٍ ومُصحفُ قـــــــرآنِ
أَدينُ بدين الحُبِّ أنّى توجّهتْ
رَكائبُــــهُ فالحــبُّ ديـنـي وإيمــــاني
لنـا أُسوةٌ في بِشر هندٍ وأٌختِهــــــــــــا
وقيسٍ وليــــــــلى ثُمَّ ميٍّ وغَـيْـلانِ
ترجمان الأشواق ص40-44











2- الشيخ عبد الغني النابلسي (رحمه الله ):
1050-1143 هـ ، 1641-1731م
هو : عبد الغني بن إسماعيل ينتهي نسبه إلى ابن جماعة الكناني المقدسيّ النابلسيّ الدمشقيّ ، ولد في نابلس بفلسطين وتوفي في دمشق ودفن فيها ، وقبره مزار في جامع سمي باسمه ، قريباً من خامع الشيخ محي الدين {رحمهما الله} . جمع بين الطريقتين القادريّة الجيلانية والنَقشبنديّة ، له كتب كثيرة في التصوف والأدب والشعر والفن منها :
1 ـ إشارات القبول إلى حضرة الوصول .
2 ـ الحديقة النديّة .
3 ـ الفتح المكي واللّمع الملكي .
4 ـ الفتح المدني .
5 ـ التنبيه من النوم .
6 ـ ديوان الحقائق ومجموع الرقائق .
زار مصر وغيرها من البلاد الإسلامية ، وتأثر كثيراً بشخصية الشيخ محي الدين بن العربي {رضي الله عنهما} ، حيث يعدُّ التلميذ النجيبَ الأولَ له .
غلب عليه حال البسط والمشاهد الجمالية وألّف الكثير من التواشيح والقصائد الغنائية ، وفي شعره غنائيةٌ واضحة ، أسلوبه سعل التناول وشعره سلس ، متدفّق الشاعريّة ، غزير العطاء ، وله ديوان شعريٌّ ضخمٌ يسمّى {ديوان الحقائق ومجموع الرقائق} طبعه الشيخ عبد الوكيل الدروبي { رحمه الله}على نفقته، حبّاً بالشيخ النابلسي والتماساً للثواب ، جزاه الله خير الجزاء ، والشيخ عبد الوكيل الدروبي هو أحد مريديّ الشيخ محمد الهاشمي وقد كان إماماً لجامع الدرويشيّة بدمشق {رحمهم الله جميعاً} ورحمنا بهم . وإليك قارئي الكريم باقةً من شعره :


بُرَيْقُ الحَيِّ




قَمَرٌ من فوقِ غُصنِ نَقـــــــــــــــا ينجلي سُبحـان مَنْ خَلَقــــــــــا
هــــــــــــــذه الأكوانُ طلعتُــــــــهُ كلُّ مَنْ قد هـــــــــــــام فيه رَقى
يا بُريْقَ الغَوْرِ قِفْ نَفَســــــــاً قَدْ خَطِفْتَ القَلبَ والحَدَقا
إنْ تَجُزْ يوماً بذي سَـــــــــــــــــلَـمٍ قُلْ لهم جودوا ببعضِ لِقــــــــــــــا
لي فــــــــــــؤادٌ مِلْؤهُ شَـــــغَفٌ وضلوعٌ حُشيتْ حُرَقـــــــــــــا
وعُيونٌ كلَّمـــــــــــــــا رَمَقَتْ لم يَدَعْ منها الهوى رَمَقـــــــــــــا
قلْ لهم يا سعْدُ مُغرَمُـكــــــم كــــم يُقاسي الدمـــــــعَ والأرَقــــا
ذابَ شـــــــوقاً في مَحَبَّتِــــكـــــــم حـين منـكــم بارقٌ بَرَقــــــــــــــا
شمسُ هذا الكونِ طالِعَــــــــــــةٌ جَذَبَتْ روحَ الذي رَمَقـــــــــا
ذاتُها من ذاتِ لا بِسِهـــــــــا وهُمَــــا في النشْأَةِ افترَقــــــــــــا
وهي من أنْوارِ بهجتِهــــــــــــا بالعطايا تمـــــــلأ الأفُقـــــــــــــــــــا
يا نُسيْمَـــاتٍ سَـــرت سَحَراً من شذاها الـكونُ قد عَبَقــــــــا
خبِّرينا عن أحِبَّتِنــــــــــــــــــــا وعن الأهْلينَ والرُفَقـــــــــــــــا
في نَواحي الشِعْبِ غانيـــةٌ حُسْنُها في الكونِ ما اتَّفقــــــــا
كلّما لاحَتْ سَــــــجَدتُ لها حيثُ كلِّي ذابَ وانمْحَقَــا
وأنا الفــــــــــــــــــاني فواعَجَبي كيف لِي منها بوصفِ بَقا
ديوان الحقائق ومجموع الرقائق ص/ 338/
ولهُ أيضاً القصيدة الآتية بعنوان :
عينُ الأمر


ومن أَعْجَبِ الأمرِ هذا الخَفا وهـــــــــذا الظهورُ لأهلِ الوَفــــــــا
وما في الوجود سوى واحــــــــــــــدٍ ولكن تَكَثَّـــرَ لمّـــــــا صفـــــــــــــا
وأصـلُ جميـــع الورى نُقطـــــــــــةٌ على عين أمرٍ بـدت أحرُفـــا
وتلك الحروفُ غَدَتْ كِلْمَـــــةً فكانت مشوقَ الحشا المُدْنَفـا
فإنْ قلتَ :لا شيءَ قلُنا:نعـم هو الحقُّ والشيءُ فيـــهِ اختفى
وإنْ قلتَ:شيءٌ،نقول الذي له الحـقُّ أثبتَ كيف انتفى
وقد حـال بينَـــكَ يا عـــــــــاذلي وبيني بأنَّكَ لن تعرِفـــــــــــــــا
ألم تَــــــــــرَ أَنَّ المحبّــــــــــين لا يَـرونَ النعيمَ بغـــيرِ الجَفـــــــــــا
ولمّا شــربتُ كؤوسَ الهــــوى وذُقْتُ المُدامَــةَ والقَرقَفـــــــــا
أُزيلتْ صِفاتي فلا وصْفَ لي وعنّي جميعي مضـــــى واخْتفى
وما أنا إلاّ هَيـــــــــــولا الــــــــورى ولمحـــــــــــــةُ نُورٍ من المصطفــــــى
خليليَّ قُومـــــــا بنــــــــا للحِمَى عســانا نَرى الرشَـــأَ الأهيفــــا
وعُوجـــا على سـفحِ ذاك اللِّوا وإنْ جئتُما دارَ سُلَيْمَى قِفـــــــــــا
فإني مَشــــــــوقٌ كثيرُ الجَــــــوى عسى الحِبُّ بالوصلِ أنْ يَعْطفا
وقُــولا لمن لامَ ويْـــــــــحَ الــــذي بِـــــــــهِ كَــــدَرٌ بين أَهلِ الصفــــــا
ديوان الحقائق ص/ 326/



3 ــ الإمام السُهر وردي: {رحمه الله }
539-632هـ وفيات الأعيان ج3ص446

هو عمر بن محمد الملقب بشهاب الدين السُهروردي نسبةً إلى سُهْرَوَرْدٍ وينتهي نسبه إلى سينا أبي بكر الصديق {رضي الله عنه} يقول عنه ابن خلكان في وفيات الأعيان: ( كان .. شيخاً صالحاً وَرِعاً كثيرَ الاجتهادِ في العِبادةِ والرياضةِ ، وتخرّج عليه خلق كثير من الصوفيّةِ في المجاهدةِ والخُلوةِ ، ولم يكن في آخرِ عمرِهِ في عصرِهِ مثلُهُ ) وُلِدَ بسُهْرَوَرْدَ وتوفي ببغدادَ ودُفِنَ فيها ، ومِنْ شِعْرِهِ القصيدة الآتية وهي بعنوان :
حنينُ الأَرواحُ

أَبَداً تَحِنُّ إليكُـــــــــــــــــمُ الأرواحُ ووِصــــالُــــــكم رَيحْانُهــا والــراحُ
وقلوبُ أهــــلِ وِدادِكم تَشتاقُكم وإلى لـذيـذِ لقـــــائكم تَـــرتاحُ
وا رحمةً للعـاشـــقينَ تكلّفــــــــــوا سَتْرَ المحبَّــــــةِ والهوى فضّــــــاحُ
بالسِــرِّ إنْ باحوا تباحُ دماؤهـم وكذا دمــــــــاءُ البائحين تُبـــــاحُ
وإذا هُمُ كتمـــــــوا تحدَّثَ عنهمُ عند الوُشــــــاةِ المِدْمَـــعُ السفّاحُ
وبَدتْ شَواهِدُ للسِقامِ عليهِــمُ فيها لمُشْكِلِ أَمْرِهم إيضـــــاحُ
خفضُ الجناحِ لكم وليس عليكُـمُ للصَبِّ في خفضَ الجَناحِ جَناحُ
فإلى لِقاكـم نفسُـــهُ مُـرتاحـــــةٌ وإلى رضاكـــــم طَرْفُـــــهُ طَمّـــــاحُ
عودوا بنور الوصلِ من غسق الجفا فالهجرُ ليلٌ والوصالُ صبـــاحُ
وتمتّعـوا فالوقتُ طاب لقُرْبِكم راقَ الشَرابُ ورقَّـتِ الأقداحُ
صَفّـاهُـــمُ فَصَفوا له فقلوبُهم في نورِها المِشــــكاةُ والمِصْبــــاحُ
يا صاحِ ليس على المحبِّ ملامةٌ إنْ لاح في أفُقِ الوصالِ صباحُ
لا ذنبَ للعُشّـاقِ إنْ غَـلَبَ الهوى كِتْمَـانَهـم فَنَمَــا الغرامُ فبـــاحـوا
واللهِ ما طلبـــــــوا الوقوفَ ببابِـهِ حتى دُعُـــوا وأتاهــمُ المِفتــــــاحُ
لا يَطرَبـــــونَ لغيرِ ذكرِ حبيبِهم أَبَداً فكـــلُّ زمـانِهـم أفـــــــراحُ
هاموا على بحرِ الغَرام فـدمعُهم مَوْجٌ وشِـــــدَّةُ وَجْـدِهــــــم مَــلاّحُ
أَفناهُـمُ عنهم وقد كُشِفتْ لهم حُجُبُ البَقا وتَلاشَتِ الأَشْباحُ
فتشبّهــــوا إنْ لم تكونوا مثلَهم إنَّ التَشَبُّهَ بالكـــرامِ فــــــــلاحُ







4 ـ العارف بالله الشيخ محمد الحرّاق :
{رحمه الله تعالى}:

هو أبو عبد الله محمد بن محمد الحراق بن عبد الواحد بن يحيى بن عمر بن الحسن بن الحسين الحسيني. شاعر وإمام جليل، متضلّع في علم الظاهر انتهت إليه فيه الرياسة، مشاركاً في فنونه من تفسير وحديث وفقه وفتوى ومعقول. وكان أديباً شاعراً كاد ينفرد به في عصره مع كثرة وجوده. وقد كان تلميذاً للقطب الرباني العربي الدرقاوي.كما جاء في كتاب الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى - (ج 3 / ص 69)
ومما جاء في أعلام الزركلي - (ج 7 / ص 73) قوله: وفي هذا الوباء مات شيخ الطريقة أبا عبد الله سيدي محمد الحراق التطاوني الحراق (1186 - 1261 هـ = 1772 - 1845 م ) محمد بن محمد بن عبد الواحد ابن يحيى العلمي الشاذلي الدرقاوي الشهير بالحراق: شاعر صوفي من فقهاء المغرب.وكانت وفاته بتطوان وله (ديوان العلمي مطبوع ) سلك فيه طريقة ابن الفارض، وفيه تواشيح وأزجال، و (ديوان رسائل ومنظومات - مخطوط) في خزانة الرباط (275 د)
مات ودفن بزاويته المشهورة بثغر تطوان بباب المقابر. وكان له بالمغرب مريدون كثر ينشدون في حلق الأذكار الكثير من أشعاره ــ لاسيّما كزاويتي الحراق وابن الريسوني ــ مثل :

أتبحث عن ليلى وفيك تجلتِ
وتحسبهـــــــــا غيراً وغيرَ ك ليستِ
ومن تلامذته أبو محمد المكي من جبل مراكش و نزيل القاهرة المتوفى 1313ه له بغية المشتاق لأُصول الديانة و المعارف و الأذواق طبع في بولاق 1298ه و كان المذكور من تلامذة محمد الحراق وهو صاحب كتاب الفتوحات القدسية على شرح منظومة محمد الحراق , {معجم المطبوعات - (ج 1 / ص 1063)مجلة التاريخ العربي - (ج 1 / ص 11926)اكتفاء القنوع بما هو مطبوع - (ج 1 / ص 167)الموسوعة الشعرية - (ج 1 / ص 614)} . ولتلميذه محمد ابن العربي الدلائي (المتوفى سنة 1285) كتاب (النور اللامع البراق في ترجمة محمد الحراق – مخطوط ) في خزانة الرباط (960) تقدم ذكره (2).* (هامش 1) * (1) عنوان الأريب 2: 87 والأزهرية 6: 299 وسركيس 613.(2) سلوة الانفاس 1: 342 وإتحاف المطالع – مخطوط .معجم المؤلفين - (ج 11 / ص 206) (ط) البغدادي: إيضاح المكنون 2: 519 محمد الحراق (1186 - 1261 ه) (1772 - 1845 م) محمد بن محمد الحراق، الحسني، الشاذلي، الدرقاوي (أبو عبد الله) فقيه، صوفي، من أهل الطرق، مشارك في التفسير والحديث والفقه والأدب والشعر توفي بتطوان. من آثاره: ديوان شعر. . ومن شعره :

حُسْنُ العَذارى


أماطَتْ عن مَحاسِنِهـــا الخِمَـــارا فغـــادرتِ العقولَ بهـــا حُيارى
وبثّت في صميـمِ القلبِ شوقاً توقّــــــــدَ منْـــــــه كلُّ الجِسْمِ نارا
وألقتْ فيــه سِــرّاً ثُـمَّ قالتْ أرى الإفشــاءَ منكَ اليومَ عارا
وهل يسْطيعُ كتْـمَ السرِّ صبٌّ إذا ذُكِرَ الحبيبُ إليـــهِ طارا
بــهِ لَعِبَ الهوى شيئــــاً فشيئاً فلم يشعُرْ وقد خلَعَ العِــــــــذارا
إلى أن صارَ غيبـاً في هواهــــــــــــا يُشيرُ لغيرِهـا ولها أَشـــــــــــــارا
يُغالطُ في هواهـــــــــا الناسَ طُرّاً ويُلقي في عُيونِهِــمُ الغُبــــــــارا
ويسْـألُ عن مَعارِفِهـــا التِـــــذاذاً فيَحْسَبُهُ الورى أنْ قد تَمـــــارى
ولو فهِمُـــوا دقائقَ حُبِّ ليلى كفاهم في صبابتِــــــهِ اختبــــــــارا
إذا يَبدو امْــرُؤٌ من حيِّ ليـــلى يَذِلُّ لهُ وينكسِرُ انكســــــــــــــارا
ولولاهـــــــــا لمــــا أَضْحى ذليـــــلاً يُقبِّلُ ذا الجِـــدارَ وذا الجِـــــدارا
وما حُبُّ الديارِ شَغَفْنَ قلبـي ولكنْ حُبُّ مَنْ سَكَنَ الدِيارا
ولمّا أنْ رأتْ ذُلّي إليهـــــــــــــــا وحُبّي لم يَزِدْ إلاّ انْتِشـــــــــــارا
وأحسِبُ في هواها الذُلَّ عِزّاً وحَقْري في مَحَبَّتهــــا افتخـــــارا
أباحتْ وصلَهــــا لكن إذا ما غَـدوْنا من مُدامتِها سُـــــــكارى
شـــرِبناهــــا فلمّـــا أَنْ تَجَلَّتْ نسينا من مَلاحَتِها العُقـــــــــارا
وكسَّرْنا الكؤوسَ بها افْتِتـــــــــاناً وهِمْنـا بالمـديـرِ بـلا مُـــــــــــــدارا
وصـارَ السُـــكرُ بعد الوصلِ محْـــواً وأين السُكرُ من حُسْنِ العَذارى
فدَعْني يا عَذولي في هواهــــــــــــا كفى شَغَفي بمن أَهْوى اعْتِـذارا
أَتَعْذِلُ في هـــوى ليلى بجهـــلٍ لمن في حُبِّهـا بلـغَ القُصــــــارى
فـذا شيءٌ دقيقٌ لسـتَ تدري لِدِقَّتِهِ المُشيرَ ولا المَشــــــــــــــــــارا
بِــهِ صـارَ التَعَدُّدُ ذا اتّحــــــــــــــــــادٍ بلا مَزْجٍ فـذا شيءٌ أَحــــــــــــــارا
فسلِّم واتركن من هام وجْـــــداً وما أَبقى لصبْوتِهِ اسْـــــــــتِتــــــارا
وقد شغفت بهذه القصيدة وحفظتها منذ بدايات سلوكي ولطالما ترنمت بها في حضرة شيخنا الشيخ عبد الرحمن الشاغوري (رحمه الله) ,

















5 ــ عمر ابن الفارض { رضي الله عنه }:
576-632هـ ،1180-1235م وفيات الأعيان لإبن خلكان ج 3 ص454

ترجمتُه : هو عمر بن علي بن مرشد ، حَمَوِيُّ الأصلِ مِصْرِيُّ النَشْأَةِ، فيها تُوُفـيَّ ، وفيها دُفِنَ ، والده شمس الدين، من كبار العلماء عصره ، انفرد بعلم الفرائض {المواريث} فلقب بالفارض، لذا أُطلِقَ على وَلَدِهِ ، عمر ، لقبُ ابن الفارض ، يقول عنه صاحب كتاب النجوم لزاهرة: ( الصالح الشاعر المشهور ، أحد البلغاء والفصحاء، وهو صاحب النظم الرائق ، والشعر الغرامي الفائق .. وشعره أشهر من أن يذكر ) النجوم الزاهرة ، ج 6 ، ص / 288/. وقال عنه صاحب كتاب بدائع الزهور : (.. وكان فريد عصره في علم التصوف وكان له نظمٌ فائقٌ في الغراميّات لم يسبَقْ إليه ) . بدائع الزهور ، ج 1 ، ص ،/81/ .
وقال عنه العلامةُ المناوي : (.. الملقّب في جميع الآفاق بسلطان المحبين والعشّاق ، المنعوت بين أهل الخلاف والوِفاق ، بأنّه سيِّدُ شعراءِ عصرِهِ على الإطلاق ، له النظمُ الذي يستخِفُّ أهلَ الحُلوم ) {شذرات الذهب لابن العماد ج 5 ، ص / 151 / .}
أقام في مكة مدّةً مِن الزمن ، وأخذ على عددٍ كبيرٍ من المشايخِ والعلماء ومن شعره :

1 ــ خلوة بالحبيب



زِدْني بفَـــــــــرْطِ الحُبِّ فيـكَ تَحَيُّرا
وارْحمْ حَشــــــــــــاً بلظى هواكَ تَسَعَّرا
وإذا ســـــألتُكَ أنْ أراكَ حقيقــــــــــــةً
فاسْمحْ ولا تجعل جَوابي لن تَـــــــــــرى
يا قلبُ أنت وَعَدتَني في حبِّهــم
صَبْراً فحـــــــــــاذرْ أَنْ تَضيقَ وتَضْجَــرا
إنَّ الغـرامَ هو الحيــــــــــاةُ فمُتْ بـهِ
صَبّـاً فحقُّـكَ أنْ تمــــوتَ وتُعْـــــــــــــذَرا
قل للــذين تَقَــــــــــــــدَّموا قبــلي ومَـن
بَعدي ومَن أضحى لأشجـــــــاني يـرى
عَنّي خُذوا وبيَ اقْتـــــــــــدوا وليَ اسمْعوا
وتحـــدّثــــــوا بصَبــــــــــــابتي بـين الورى
ولقد خَلَوْتُ مـع الحبيب وبينَنــــــــا
سِرٌّ أرَقُّ من النسيـمِ إذا سَـــــــــــرى
فدُهشـتُ بـين جَلالِــهِ وجمـالِــــــــــــــــهِ
وغَدا لســـــــــــــانُ الحالِ عنّي مُخْبِرا
وأَباحَ طَرْفي نَظرةً أمَّلْتُهـــــــــــــــــــــــــا
فغـدوتُ مَعروفاً وكنتُ مُنَــــــــكَّـــــرا
فأدرْ لِحاظَكَ في مَحاسنِ وجهِـــــــــــــــــــهِ
تلقَ جميـــــعَ الحُسْــــنِ فيـــه مُصــــــــوّرا
لو أنَّ كلَّ الحُسْنِ يكمُـــــــــــــــلُ صورةً
و رآه كان مُهـلِّــــــــــــــــــــلاً ومُـــكــبِّــرا
وله أيضاً {رضي الله عنه}:
حديث القلب



قـلبي يحــــــــــــــــــدِّثني بأنَّــــك مُتْــلِفي
روحي فِـداك عَـرَفتَ أَم لم تعرفِ
مــالي سوى روحي وباذلُ نفسِـــــــــــــــــــهِ
في حُبِّ مَن يهـــواه ليس بمسرفِ
فلئن رضيت بهـا فقـد أسْـــــــــعفتني
يا خيبـــةَ المسعى إذا لم تُسْـــــــعِفِ
إنْ لم يكن وصـلٌ لديك فعِـــــــــــــدْ بِــهِ
أملي ؛ ومـاطلْ إنْ وعَأدْتَ ولا تَفِ
فالمَطْلُ منك لــديَّ إنْ عَـزَّ الوفــــــــــــــا
يحـلـو كوصـــــلٍ من حبيبٍ مُسْعِفِ
لو أنَّ روحي في يَدي ووهبْتُهــــــــــــــــــــا
لمُبَشِّــــــــــــــري بقـدومِكم لم أنْصِــفِ
بَرِح الخفاءُ بحبِّ مَنْ لو في الدجــــــــا
سَفَرَ اللِّثامَ لقلتُ يا بَـدرُ اختَـفِ
وإنْ اكتَفى غيري بطيف خيالِــــــــهِ
فأنا الذي بوصــالِــــــــــــــــــــــــــهِ لا أَكْتَفي
لو قال تيهاً قِفْ على جَمْرِ الغضــــا
لوقفتُ ، ممتـثــــــلاً ، ولم أَتَـوقّـفِ
أوْ كان من يرضى بخــــــــــدّي مَوْطئــــــــاً
لَوَضعتُــــــــــــــهُ أرضــــاً ولم أَسْتَنْـــكفِ
لا تُنـــــكروا شَغَفي بمـــــــــا يَرضى وإنْ
هــو بالـوِصـــــــــــــال عليَّ لم يتعطَّفِ
مِنّي لَـــــــــــهُ ذُلُّ الخَضـــــــوعِ ومنْـــــهُ لي
عِـــــــــــزِّ المَنوعِ وقــــــوَّةُ المستضعِفِ
لو أَسمعوا { يعـقـوبَ} ذِكرَ مُلاحـــــــــــــــةٍ
في وجهـِـهِ نَسِيَ الجمَــــــــــالَ اليُوسُـــفيّ
كلُّ البــــــــدورِ إذا تجـــــــــلّى مُقْبـــــــــــــلاً
تَـصْبـــــــــــــو إليْـــــهِ وكلُّ قَـــــدٍّ أَهْيفِ
وعلى تَفَنُّن واصفيـــــــــــــه بحُسْــــــنِـــــــهِ
يَفْنى الزمانُ وفيـــــــــــهِ ما لم يوصَـفِ
إنْ زارَ يَومــــــــــاً يا حَشــــــــــــايَ تَقَطَّعي
كَلَفــــــــــــاً بِــــــهِ ، أو سـارَ يا عَـيْنُ اذْرُفي

وله أيضاً { رحمه الله }

خمرة الحب

شَرِبْنـا ى ذكــرِ الحبيبِ مُدامــــــــــــةً
سَكِرْنا بها منْ قبلِ أنْ يُخلَــقَ الكَـرْمُ
لها البــــــــــدرُ كأسٌ وهي شمسٌ يُديـرها
هِـلالٌ وكم يَبْـدو إذا مُزِجَتْ نَجـــــــــــمُ
ولولا شَــذاهـا ما اهْتَـديْتُ لِحانِهـــــــــــا
ولولا سَناهــا ما تَصَــــوَّرَهـا الوَهْــــــــــــــــــمُ
فإنْ ذُكرَتْ في الحَيِّ أَصبَــح أَهْلُــــــــــهُ
نَشاوى ولا عــارٌ عليهـم ولا إثْـــــــــــــــــمُ
وإنْ خَطَرتْ يوماً على خاطرِ امـــــرئٍ
أقامتْ بِهِ الأَفراحُ وارْتَحَلَ الهَـــــــــــمُّ
يقولون لي صِفْهــا فأنت بوصْفِهـــــــــــا
خبيرٌ أَجَلْ عنــــدي بأوصافها عـــــــلـــمُ
صَفاءٌ ولا مــاءٌ ولُطْفٌ ولا هـــــــــــــــــوى
ونـورٌ ولا نارٌ وروحٌ ولا جِســــــــــــــــــــمُ
تَقَــــــدّمَ كلَّ الكــائنـاتِ حديثُهــــــــــــــــا
قديمــــاً ولا شَكلٌ هنـاك ولا رَسْــــــــــــــــمُ
وقامت بهـا الأشيـاءُ ثُـمَّ لِحِكْمَـــــــــــــــةٍ
بها احتجبت عن كلِّ من لا له فهمُ
ولُطْفُ الأواني في الحقيقـــةِ تابـــــــــعٌ
للُطفِ المعــاني والمعـاني بهـا تَنْمُــــو
وقـد وقَــعَ التَفريقُ والكـلُّ واحـــــــــــــــــدٌ
فأرواحُنــــا خمــرٌ وأشباحُنـــــــــا كــــــــــرمُ
فلا عيش في الدنيا لمن عاش صاحيـــــــاً
ومن لم يَمُتْ سُكْراً بها فاتـه الحزمُ
على نفسِــهِ فلْيَبْكِ من ضاع عمـــــــرُهُ
وليس لـــه فيهــا نصيبٌ ولا سهـــــــمُ



6- سيدي الشيخ عبد الرحمن الشاغوري:
{رضي الله عنه }

ترجمته : هو سيدي وشيخي ومرشدي إلى الله ، العارف بالله ، المرشد الكامل الشيخ عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن مصطفى بن عبد الرحمن عابدين ، من أهلِ بيت النبوَّة ، الحمصي، الشاغوريِّ، وُلِدَ في مدينة حمصَ عام / 1914 / م ، تربىّ يتيماً ، كفله أخوه الأكبر ، فرحل به إلى دمشق وهو ابنُ ثماني سنوات ، عمل بالنسيج ، تعلّق بمجالس الذِكرِ منذ نُعومَةِ أظفارِهِ في حمصَ عند شيخ الطريقة الرفاعيّة ، الشيخ يوسُف جندل {رحمه الله} ، ثمَّ عند شيخ الطريقة الأحمديَّة في دمشق حينها الشيخ: عمر الحمصي {رحمه الله} .
ولمّا كَبُرَ أَخَذَ الطريقةَ التِيجانيّةَ عن الشيخ : عطا الغبرة {رحمه الله} وكان
يحضُر دروسَ شيخ الشام ومحدِّثها الأكبر : الشيخ بدر الدين الحسني،والشيخ :
علي الدقر {رحمهما الله} .
وكانت النقلةَ الكبرى في حياته معرفتُه وليَّ الشامِ وشيخَ مشايخِها العارف بالله ، المرشد الكامل سليل بيت النبوة الشيخ : محمد الهاشمي ، {رضي الله } عنه الذي قال فيه :{ سيدي عبد الرحمن يصلُحُ للطريقة} فأخذ عنه الطريقة الشاذلية الدرقاويّة ، ولازمَهُ ملازمةَ ظلِّهِ حوالي الثلاثين عاماً ، فاستفاد الكثيرَ من معارفِهِ وعلومِه ، وتعلم منه أصولَ الطريقةِ ، وسلك على يَديْه حتى أجازه ، وكان يقرأ العبارة في حضرة شيخِهِ في كلِّ دروسه العامّةِ والخاصّةِ ، كما أجازَهُ كلٌّ من الشيخ سعيد الحمزاوي ، نقيبُ الأشرافِ في دمشق ، والشيخ سعيد الكردي ، خليفةُ الشيخ الهاشمي في الأردنّ ، إجازةً خطيَّةً بكلِّ ما أجازَهُ به شيخُهُ الشيخُ محمّد الهاشمي ، وأجازَهُ الشيخُ : علي البوديلمي أحدُ خلفاءُ الشيخِ أحمد بن عِليوة ، إجازةً شفهيَّةً بحضورِ لفيفٍ من كبارِ علماءِ دمشقَ ومشايِخِها في جامع الدرويشيّة بدمشق ، فكان بذلك أعلى مشايخِ الطريقة الشاذليّة سَنَداً في بلادِ الشام .
شارك في الثورةِ السورية على الاحتلال الفرنسي وهو دون العشرين من عُمره ، وشارك رفاقَه العمالَ نضالهَم لنيلِ حقوقِهم ، وانتُخبَ رئيساً لاتحادِ
عمالِ النسيجِ في دمشق ، وكان عضواً في اتحادِ نقاباتِ العمالِ في سوريَّةَ ، وعضواً في اتحاد العمالِ العرب . *
عمل خطيباً في عدد من جوامع دمشق ، إضافةً إلى عمله في النسيج ، وكان {رضي الله عنه} خليَّة عملٍ بمفرده ، حيث كان يلقي الدروس العامة والخاصَّة على مريديه ومستمعي دروسِهِ ليلاً ونهاراً ، بعضُها في بيته ، وبعضُها في المساجد والبعضُ الآخرُ في بيوت إخوانه ومريديه ، وإذا وجد لديه وقتاً فارغاً وكان هناك درسٌ لأحد المشايخِ حضره مستمعاً ، وهو في هذه السنِّ ، عملاً بحديثِ سيدنا رسولِ الله {عليه وآلِهِ الصلاةُ والسلام} .
وقد أكرمنـي بمجاورته والسلوك على يديه حتى دخول الخلوة في جامع القلبقجية بدمشق عام 1973، وكنت أحضُر معظم دروسه وقرأت عليه عدداً من الكتب ، كالفتوحات المكية والرسالة القشيرّية ، وشرح مفتاح الجنّة، في عقيدة أهل السنة وكفاية المريد في علم التوحيد ، وغيرها جزاه الله عنا خير الجزاء ، وكان من جملة ما أخـذت عنه علم المقامات الموسيقيّة ، وأصول الإنشاد ، فقد كان {رحمه الله} منشداً في حضرة شيخهِ الهاشميِّ {رضي الله عنه} كما كان شاعراً وملحناً لا تَزالُ ألحانُهُ وأشعارُهُ تُردّدُ في حِلَقِ الذكر ، ومنها الموشّح الآتي :
رفعت أستارُ البين


رُفِعتْ أستـــــارُ البـــينْ وانجلتْ أنوارُ العــــــــينْ
تنجلي من غــــيرِ أَيْـــنْ فاشْهدوها يا صوفيّــــــــــــــهْ
دور
أنا مِـــــــــــــــرآةُ حبيبـي في هــــواهُ روحي طيبي
عن سِواهُ نفسي غيبـي واتْرُكي الأَشْيـا الرَدِيَّهْ
دور
مُذْ بدا في ذي المشاهدْ صرتْ راكعـــــاً وساجــدْ
شـــــــــاكراً لــهُ وحـامــــــدْ إذ طَـواني في الهُويَّــــــهْ
دور
يا هَنـــــــائي في لِـقـــــائي يا بقـــــائي في فنــــــائي
يا ضيــــائي في سمـــــائي يا حيـــاتي الأَبَـديّـــــــــةْ
دور
أقبلَ الســـاقي علينـــــــا قَــــدَّم الكــأسَ إلينــــــا
فاحتسينـــــا وارتوينــــــــــــا من كؤوسِ الهــاشميَّــــهْ
دور
واشْربِ الكأسَ جهـارا لا ترى في الشربِ عارا
وهِـمْ واخلـــعِ العِــــــــذارا في المعـاني الأقدسيَّـــــــــــــه
وله ديوان شعرٍ نفيس مطبوع يزيّنُ مكتبتي المتواضعـةَ ويباركها ، اسمُهُ {الحدائقُ النديّة في النسمات الروحانية} وهذا الموشَّح موجود فيه كاملاً لمن أراد المزيد ، وكان { رضي الله عنه } قد شرّفني بأنْ أهدى إلَّي نُسخَةً منه كتبَ عليها:{ هديّةً لأَعَزِّ الأحبابِ إليّ } بخطِّ يَدِهِ ومن شعره أيضاً:

سجود البُهت





كالشمسِ لاح لعينـي مِن وَرا العَلَمِ
وخاطبَ السمعَ في مُستعذَبِ النغَمِ
وفي رقيـقِ نَسيــــمِ الروض لامَسَـــــهُ
شعورُ وجْدي بلُقيا اللطفِ في النَسَـــــمِ
وأصبَــــــحَ الجسمُ مبهوتاً بسجْـدتِـــــهِ
للحُسْنِ حتّى غدا في نُقطـــــــــــــــــــة العدمِ
هــذا الجَمَالُ فإن كنتُ الأسيرَ لــهُ
أنا المــــــــليـكُ على الأغيــــــــــارِ كلِّهِـــمِ
أطويهِمُ طَيَّ فانٍ بالجَـمَــــــالِ ، فإنْ
أَرْجِــــــــــــــــعْ فإنَّ رُجوعي بالرسولِ حُمـي
مَن كان في مَشْهَدِ الإحسانِ عَبْدَ رِضاً
حـــــاشــــــا غــداً أنْ يُرى عبــــداً لمُنْتَــقِمِ
يا لائمِي لا تلُمْنـي في هـــــــــــــواهُ إذا
قدَّمتُ في الرقصِ أشفاري على قَدَمي
ديوان الحدائق الندية

راجع كتاب صفحات ناصعة من تاريخ الطبقة العاملة في سوريّة ، للكاتب عبدو بكّور الصادر عن دار نون الطبعة الأولى 2009













7 ــ سيّدي أبو العبّاس المرسي :
{رضي الله عنه }:

أبو العباس المرسي: أبرز تلاميذ الشاذلي، وزوج ابنته، وقد قدم معه من تونس إلى مصر، وأصله من مرسية في الأندلس، وإليها ينسب، وبها ولد سنة 616 هـ وتوفي سنة 686 هـ. ودُفن فى الموضع الذى يحتله اليوم مسجده بالإسكندرية. {الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة . - (ج 75 / ص 2)} الراصد 1-51 - (ج 56 / ص 13)
ــ أبو العباس المرسي: أحمد بن عمر المرسي أبو العباس شهاب الدين، من أهل الإسكندرية، لا يُعرف تاريخ ولادته وأهله من مرسيه بالأندلس، توفي سنة 686هـ ـ 1287م.
ــ يعد خليفة أبي الحسن الشاذلي وصار قطبًا (*) بعد موته، حسب ما يقول الصوفية، وله مقام كبير ومسجد باسمه في مدينة الإسكندرية.
كان الصوفي المشهور أبو العباس المرسي تلميذ الشاذلي يقول Sad طريقنا هذه لا تنسب للمشارقة ولا للمغاربة , بل واحد عن واحد إلى الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه , وهو أول الأقطاب ) {الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة . - (ج 75 / ص 3)}
كان يسمع أذان حملة العرش. هذا ما جاء في طبقات الشعراني{موسوعة الرد على الصوفية - (ج 29 / ص 177)}
ــ قال عن نفسه:"والله لو حُجب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفة عين ما عددت نفسي من المسلمين {.البحر المديد - (ج 1 / ص 91)}
قال الشيخ أبو العباس المرسي رضي الله عنه : (لا يدخل على الله إلا من بابين ، أحدهما : الموت الحسي ، وهو الموت الطبيعي ، والآخر : الموت الذي تعنيه هذه الطائفة). هـ. وهو موت النفوس ، فمن لم تمت نفسه لم تَحْيَى روحه. { البحر المديد - (ج 3 / ص 193)} . قال الشيخ أبو العباس المرسي {رضي الله عنه} : الحق الذي خلق الله به كل شيء كلمة " (( كن )) "و له (شرح الصلاة المشيشية – مخطوط ) رسالة. ومن شعره:

وجه ليلى



أَعِنــدك عن ليلى حــديثٌ محـــرَّرُ ؟
بإيــرادِهِ يحيَــــــــــــا الرَميــــــــمُ ويُنشَـرُ
فعَهْـدي بها العهـدُ القــديمُ وإنّنـي
على كلِّ حـــــال في هواهـــــــــا مقصِّــــرُ
وقد كان منها الطيفُ قِدْمــــاً يزورُني
ولمّـــــــــا يَــــــــــــزُرْ ما بالُـــــــهُ يَتَعــــــــذَّرُ ؟
وهل بخلتْ حتّى بطيفِ خيالِـها ؟
أَمِ اعْتــلَّ حتى لا يَصِـحَّ التَصَـــــــــــــوُّرُ ؟
ومن وجهِ ليلى طلعــةُ الشمْسِ تستضي
وفي الشمسِ أَبْصارُ الــــــــــــورى تتحيَّـــرُ
وما احتجبتْ إلاّ برفــــــعِ حجابِهـــــــا
ومــــن عَجَبٍ أنَّ الظُهــــورَ تستُّــــــرُ




8 - محمد الصيادي المعروف بالروّاس
{رضي الله عنه} 1220- 1287هـ

هو محمد مهدي بهاء الدين بن علي الرفاعي الحسيني ، ولد في بلدة سوق الشيوخ ، من أعمال البصرة رحل إلى الحجاز وجاور بمكة وبالمدينة فتلقى العلوم على كبار علماء الحجاز في عصره ، ثم رحل إلى مصر حيث أكمل علومه على مشايخ الأزهر الشريف وبقي مقيما فيه ثلاثَ عشْرةَ سنةٍ ، حتى برع في كل فن وتبحر في كل علم، وحفظ كتاب الله { عز وجل } وصحاح الست بطرقها واختلاف رواياتها وأسانيدها مع العلم بتراجم الرجال وحفظ عدداً كبيراً جدّاً من المتون والأصول والفروع في شتى العلوم .ثم عاد إلى العراق وأخذ الطريقة الرفاعية عن الشيخ السيد إبراهيم الرفاعي . وله من المؤلفات :
1ــ بوارق الحقائق.
2ــ فصل الخطاب .
3 ــ رفرف العناية .
4 ــ طي السجل .
5 ــ الوثيقة الكبرى .
6ــ الوثيقةُ الوسطى .
7ــ الوثيقـةُ الصغرى .
8 ــ ديوان معراج القلوب .
9 ــ ديوان مشكاة اليقــين .
10ــ ديوان مَهْبِط الإلهام .
ومن شعره إليكم الباقةُ الآتية :



غريبُ الغُربا




رَوِّحينـــــــا يا نُسَيْـمَــــاتِ الصَبـــــا واحمِلي للشيبِ أنفاسَ الصِّبا
آهِ مـنـهـــم آهِ مـــن هِجــــرانِهـم كـم كـوى قلبــــاً ولُبّـــــاً أذهبـــــــــا
والأَفـانـــينُ الــــتي في عِشقِهــــــم عَلَّمَتْ أهلَ الجُحودِ الأدَبـــــــــا
من هواهم لُبُّ قلبي ذائبٌ إنَّمـــــــا يَدري الهــــوى مَن جَـرَّبا
لطفت روحي ورقّت مهجتي منه واهتزّت ضلوعي طَــــــــــربا
قال ساقيهم خُذِ الكأسَ ومُتْ رَشقوا فـــوق الشرابِ الحَببــــــا
لو بَـدَتْ لي نَظرَةٌ مِن وجهِهـــــم لمـــــلأتُ الــــــكونَ فيهــــــا طَــرَبا
أنا فيهــم غائبٌ عن مَشْهَدي صِرْتُ بـين القـومِ فيهــــم عجبا
يا سُعـادُ اللهَ في قلبـي بهـــــــــــم قـد شَقَقْتِ يا سُعادُ الحُجُبــــــــــا
قُطِعَتْ حيلَتُنـــــا في حُبِّهـــــــم هكــذا اللهُ علينــــا كَتَبـــــــــــــــــــــا
كيف أَنْسى بـين رُ كبان الحمى يــــومَ قالــــوا يا غريبَ الغُرَبـا
أَثبتـــوا لي في هــــواهــــم غُربتـي إنَّ في هــــــذا من الغيبِ نَبـــا

ديوان مشكاة اليقين للشيخ محمد مهدي الصيّادي ص34-35

وقــال أيضـــاً{رضي الله عنه }في الصفحة 77 من ديوانه ، بعنوان :

لفتة الظبـي
يا لفتــــةَ الظَبْيِ مــن غَربيِّ لَـعْـلَـــــــــــعَ في
وادي العقيقِ سلبتِ القلبَ فالتفتي
وأَنْتِ يا نَسْــمَـــةَ الوادي على مَهَــــــــلٍ
مُرّي الهُويْنا فَقلبُ الصَّبِّ منكِ فتي
ويــــــلاهُ مــن نارِ قــلبٍ أجَّ لا هِــبُـهـــــــا
ما بين هَبّابــــــــــــــــــــــةٍ تَسري ومُلْتَفِتِ
نا شَدْتُكَ اللهَ يا ظبيَ البِطــــــــــاحِ فَقِفْ
وبالدلالِ أجِبْ ، وُفِّقْتَ ، مَسْـــــأَلَتــــي
في أيمن الجِزعِ أحبـابٌ وُلِـعْتُ بهـــــــم
حَطَطْتُ في بابهـــــــــــــم يا ظبـيُ راحلتـي
هل عندهم رحمــــــــــــــــــةُ لي إنّنـي دَنِفٌ
هـــــم دون أَعراضِ هــذا الكونِ مشْغَلَتــــي
فقالَ تقـتُــلُكَ البُشْــــــــرى فقلتُ لـــــهُ
بَـشِّرْ أيا ظَبْيُ واقتُلنـي وخُــــــــــــــــــذْ دِيَتـي
فقال قد وَعَـــــــــــــدوك الوَصْلَ مُتْ طَرَباً
فمِتُّ عن كـــونِ دُنيــــــــــــــــائي وآخرتي





9- الشيخ أمــين الجندي :
{ رضي اللهُ عنه }:1180-1257هـ

هو أمين بن خالد بن محمّد العبّاسي ، نسبة على العباس عمِّ النبي {صلى الله عليه وآله وصحبه وسلَّم} ولد في مدينة حمص ونشأ بها في طلب العلم، ثم رحل إلى دمشق وقرأ على علمائها الأعلام ، أخذ الطريقة على قطب زمانه السيد الشيخ عمر اليافي {رضي الله عنه}الذي قال له : اذهب فأنت أشعر أهل الغرام) فكان الشعر سجية فيه ، نظم في القصائد والموشحات والقدود والمواليا ، ولا تزال ألسنة المنشدين تلهج بأشعاره .
توفي في حمص ودفن فيها قريباً من مرقد الصحابي الجليل خالد ابن الوليد {رضي الله عنه} ومن شعره :
غنِّ لي
لاح نُورُ النورِ من خلفِ الخِبا وا نجلى المحبوبُ يَزهو عَجَبــــا
يا بروحي ذلك الوجــــهُ الـــذي سَجَـــــدَ الحُسْنُ لـــهُ واقتربــــــــــا
بانَ لي في كلِّ شيءٍ واختفـــــــى ثمّ غَنّى فغَــــــدتْ ذاتي هَـبَـــــــا
لم يَـزِغْ طَرْفي ولكن مـــــا دَرى بجــــلالٍ أَمْ جمــــــــــالٍ حُجِبـــــــا
يا أُهيْلَ الحُبِّ هل من منجدٍ أمْ مجـيــرٍ ؟ إنَّ عقلي سُـــلِبـــا
يا صَبا الأسحارِ إنْ جُزْتِ الحِمَى خَبّريني عن حبيبي يا صَبــــــا
أيُّ صَبٍّ صَبَّ مثلي مِــدْمَعاً في هواكم ثمَّ قاسى النَصَبــــــــــا؟
أيُّها الشـادي المُفَــدّى غَـنِّ لي باسْمِ من أَهوى ودَعْ مَنْ عَتَبـا




هكذا وإلاّ



ماس كالغُصْنِ في الرياضِ ومالا فبَذَلْنـــــا عليـهِ أَرواحــاً ومـــــــالا
قَمَرٌ في مَنازِلِ الحُسْنِ يَسْري تستفيدُ البدورُ منــهُ الكَمَــــــــــالا
يا عــــــذولاً يلومنـي في هَـــــواهُ ما رأتْ عينــاكَ ذاك الجَمَالا
إنْ تجــــلّى فكالغزالـــةِ حُسْنــاً أو رَنا لحـظُــــهُ رأيتَ الغَــزالا
قلْتُ لمّا بَدا وتِهتُ غراماً هـــكذا هــــكذا وإلاّ فـــ (( لا..لا ))

وله أيضاً:

البابليُّ لِحاظُهُ



هَزّوا القُدودَ فأَخجلوا سُمرَ القَنـا وتقلَّدوا عِوَضَ السيوفِ الأعيُنــا
وتَبـــــــــادَروا للعاشقين فكلُّ مَن رامَ النَجــــــاةَ لِنَـفْـسِــــــــهِ إلاّ أَنا
لا خيرَ في جَفْنٍ إذا لم يَكْتَحِـــلْ أَرَقاً ، ولا جَسَدٍ تجافاهُ الضَنــــــــــــا
وأَنا المُفدِّي البابليَّ ، لِحاظُــــه ، لا تستطيــــــعُ الأُسْدُ تَنظُرَ إذْ رَنا
لمّـا انثنى في حُلّــــةٍ من سُنـدسٍ قالت غصون البانِ ما أَبْقى لنا
أقسى عليَّ من الحديــد فـؤادُهُ ومن الحريرِ تَراه خـــدّاً ألينــــــا
يا قلبَــهُ القاسي ورِقّــةَ خَصْــرِهِ هَلاّ نقلتَ إلى هنا من هاهنــا
شَبَّهْتُـــهُ بالبَــــدرِ قـال ظَلَمْتَني يا عاشقي ، واللهِ ظُلْمـــــاً بيِّنـــا
من أين للبـــــدرِ الأتَمِّ ذوائبـــاً أو مقلــةً أوْ وَرْدَ خَـــــــــــدٍّ يُجتَنى
البدرُ يَنقُصُ والكَمَـالُ لِطَلْعتـي فلذاك قد أصبحتُ منه أحسنا
لو كان رقّــةُ خَصْرِهِ في قلبِـــــــــه ما كان جار على المحبِّ ولا جَنى
ديوان الشيخ أمين الجندي ص378 ــ 384




























10- جلال الدين الرومي:
{ رحمه الله }: 604 – 672هـ

هو الشيخُ : جلالُ الدين ووالده بهاء الدين وَلد،ينتهي نسبُ إلى سيدنا أبي بكرٍ الصديق { رضي الله عنه } وكان عالماً فاضلاً ، كما كان والده {رحمهما الله } عالماً استدعاه السلطان علاء الدين السلجوقي من دمشق إلى قونية ليدرِّسَ فيها، وعند وفاته ، خلفه على الدرس ابنُه جلال الدين ، وكان يحضُرُ دروسَهُ كثيرٌ من الناس ، أخذ على الشيخ : حسام الدين الجلبي ونظم ديوانه المثنويَّ على ستة أجزاءَ في / 26 / ألف بيت، ثم التقى في قونية بالعارف بالله الشيخ شمس الدين التبريزي ، شيخ الطريقة المولويّة ، ونظم ديوانه { شمس تبريز } في / 33 / ألف بيت وكلُّه في الغزل الصوفي الجيّاش بالعاطفة الملتهبة،ودفن في قونية حيث يُعتبرُ قبرُهُ مَزاراً لطلب البركة،ومن شعره:
تجاذُبُ الأرواح



اِسْمعْنايَ مُعْرِباً عنْ شَكاتِــــــهِ بعـد أن بات نا ئياً عن لِداتِهِ
أيُّ{طينٍ}فــوق النجوم تَرَقّى أيُّ طَوْدٍ من رقصةِ الوجْــــدِ شُقّا
حـين صـار الغَرامُ للطُورِ رُوحــــا مـادَ سُكْراً وخَرَّ موسى طَريحـــا
شَفتي لو تحالفتْ مع قلبـي كنتُ أُفْشي، كالناي،نارَ حبّي
من حجـابٍ لجُمْلــة العشّـــــاقِ لِفَنـاءٍ أهــلُ الهـــوى وهو باقِ
فالهوى مِـن تَجـــــــاذُبِ الأرواحِ لا تَعِشْ في الهوى كسيرَ جَناحِ

روائع من الشعر الفارسي ت المرحوم محمد الفراتي ص3-7 الصادر عن وزارة الثقافة السورية.

ومن شعره أيضاً :
ألا يا ساقيا انى نظمئان ومشتـــــــاق
أدر كأسا ولا تنكر فان القوم قد ذاقوا
خذ الدنيا وما فيها فان العشق يكفينا
لنا في العشق جنّات وبلدان وأسواق
تفسير حقي - (ج 16 / ص 330)


















11- سعدي الشيرازي :
{ رحمه الله }: 606- 694هـ

هو الشيخ مُشَرَّف الدين بن مُصلح الدين السَعدي ، ولد في شيراز، ورحلَ إلى بغداد ، التي كانت تعتبر حاضرة العلم الثقافيّة حيث حضرَ دروسَ أساتذتها ــ آنذاك ــ كشهاب الدين السُهرَ وردي ، وأبي الفرجِ الجوزيِّ .
زار مكّة وشمال أفريقي والشام ، وأقام في دمشق مدّة من الزمن حيث آثرها على غيرها، ثمَّ عاد

عبد القادر الأسود
أرمنازي - عضو شرف
أرمنازي - عضو شرف

عدد المساهمات: 770
نقاط: 2285
السٌّمعَة: 15
تاريخ التسجيل: 08/06/2010
العمر: 66
الموقع: http://abdalkaderaswad.spaces.live.com

http://abdalkaderaswad.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى